د. الزياني يؤكد قيام المجلس بدوره الفاعل في الحفاظ على أمن المنطقة واستقرارها

أكد‭ ‬معالي‭ ‬الأمين‭ ‬العام‭ ‬لمجلس‭ ‬التعاون‭ ‬لدول‭ ‬الخليج‭ ‬العربية‭ ‬الدكتور‭ ‬عبد‭ ‬اللطيف‭ ‬بن‭ ‬راشد‭ ‬الزياني،‭ ‬أن‭ ‬مجلس‭ ‬التعاون‭ ‬سيقوم‭ ‬بدوره‭ ‬الفاعل‭ ‬في‭ ‬الحفاظ‭ ‬على‭ ‬أمن‭ ‬المنطقة‭ ‬واستقرارها،‭ ‬حماية‭ ‬لمصالح‭ ‬شعوبها،‭ ‬مضيفًا‭ ‬أن‭ ‬التحديات‭ ‬السياسية‭ ‬والأمنية‭ ‬والاقتصادية‭ ‬تتطلب‭ ‬جهدًا‭ ‬متواصلاً‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬تخفيف‭ ‬المآسي‭ ‬المؤلمة‭ ‬وزرع‭ ‬الأمل‭ ‬لدى‭ ‬شعوب‭ ‬المنطقة‭ ‬في‭ ‬وضع‭ ‬حدّ‭ ‬للصراعات‭ ‬الدائرة‭.‬

جاء ذلك في كلمة الأمين العام التي ألقاها في  افتتاح منتدى أبحاث الخليج الذي نظمه مركز الخليج للأبحاث في جامعة كمبريدج البريطانية أواخر يوليو 2018م.

وأشار الأمين العام إلى أن العوامل المحركة للأوضاع في المنطقة مستمرة في التنامي، على الرغم من تغير بعض التحديات قليلاً في الظاهر إلا أنها لم تتغير في الجوهر، كما هو الحال في كل من سوريا واليمن وليبيا والعراق، وعملية السلام في الشرق الأوسط والحرب على داعش، واستمرار المخاوف من التوجهات الإيرانية، مضيفًا أن الإرهاب والتطرف الديني في منطقة الشرق الأوسط ما يزال يمثل تهديدًا عالميًّا، كما أن اللعبة في سوريا تظهر تغيرًا في المواقف بين القوى الإقليمية، في الوقت الذي أخذت العلاقات بين القوى العظمى تواصل بحثها لاستكشاف آفاق جديدة.

واعتبر د. الزياني أن التغير الأبرز والأهم في المنطقة هو توجهات الإدارة الأمريكية الجديدة التي انسحبت من الاتفاق النووي مع إيران، وتواصل ضغوطها السياسية والاقتصادية على إيران للحدِّ من طموحاتها الإقليمية وأنشطتها المزعزعة للاستقرار في المنطقة، معربًا عن أسفه من أن المعاناة الإنسانية لشعوب دول المنطقة لم تتغير وما زالت لا تبعث على التفاؤل. 

وأوضح الأمين العام أن مجلس التعاون يواصل بذل جهود حثيثة لمواجهة مختلف التحديات المهددة للأمن والاستقرار الإقليمي، بما في ذلك التدخلات الإيرانية في شؤون دول المنطقة ووجود التنظيمات الإرهابية المتطرفة، مشيرًا إلى دور الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي في الحفاظ على أمن واستقرار المنطقة ووضع حد للنزاعات الدائرة والمعاناة الإنسانية المتواصلة، مؤكدًا الحاجة إلى استعادة مصداقية مجلس الأمن من خلال تطبيق القرارات التي يصدرها بشأن قضايا المنطقة من دون أن يتم تنفيذها على أرض الواقع، لافتــًا الانتباه إلى أن الوضع في اليمن كان سيصبح أفضل لو تمَّ تنفيذ قرار المجلس رقم (2216)، الذي دعا إلى عودة الشرعية وإنهاء العنف.

وقال د. الزياني: إن الفصل الثامن من ميثاق الأمم المتحدة ينصُّ على إعطاء الأقاليم فرصة فض النزاعات الإقليمية وتسوية أزماتها على المستوى الإقليمي، واتخاذ الإجراءات التنفيذية المتطلبة إذا لزم الأمر، ولكن بتفويض من مجلس الأمن، موضحًا أنه ينبغي تعزيز روح الفصل الثامن من الميثاق وفاعلية قرارات الأمم المتحدة بخاصة، مشددًا على ضرورة التطلع إلى المستقبل وأن نكون أكثر استباقية لتجنب المشاكل والأزمات قبل وقوعها.

وأكد الأمين العام لمجلس التعاون أهمية العمل على ضمان حماية الشباب في دول المنطقة من فكر التعصب والتطرف الذي شوه صورة ديننا الإسلامي، وأن يتمَّ ذلك في إطار خطط وإستراتيجيات مدروسة، مضيفًا أن أمام دول المنطقة فرصة لتحقيق الاستقرار والازدهار المنشود؛ إذا هي اعتمدت أن تصبح مترابطة فيما بينها بشكل وثيق، غير أن هذا الترابط يستلزم رؤية بعيدة المدى، وإرادة سياسية، وعملاً جادًا، مشيرًا إلى أن الدول الأوروبية وجدت في الترابط سبيلها إلى القوة والاستقرار والازدهار بعد أن خاضت حروبًا مدمرة لقرون عدة وكان آخرها الحربين العالميتين الأولى والثانية، موضحًا أن هذا الاستقرار الذي تعيشه دول القارة الأوروبية مرده الترابط والاعتماد المتبادل، إضافة إلى الإطار التكميلي للمنظمات والشبكات والبنية التحتية الطبيعية التي تربط الدول والشعوب الأوروبية، مدعومة بأهداف وقيم مشتركة ومؤسسات فاعلة، كالاتحاد الأوروبي، وحلف الناتو، ومنظمة الأمن والتعاون الأوروبي.

وشدد الأمين العام على أن وجود شرق أوسط مستقر سيؤدي في حدِّ ذاته إلى استثمارات إقليمية ودولية ضخمة لإعادة البناء والإعمار، غير أن المكاسب التي ستعود على المنطقة وشعوبها ستكون كبيرة − أيضًا − إذا ما قورنت بالمليارات التي تمَّ إنفاقها وما تزال تنفق على الحروب والصراعات مؤدية إلى مزيد من البؤس والشقاء. 

واختتم د. الزياني كلمته مؤكدًا أن الخروج من دائرة الصراع والعنف في المنطقة ينبغي أن يكون دافعًا إلى النظر ليس إلى مصالحنا الحالية قصيرة المدى، وإنما إلى المصالح المشتركة بعيدة المدى، الأمر الذي يتطلب رؤية بعيدة الأمد مع وضع خطة محكمة لتنفيذها. 

في المناسبة التقنية الأضخم .. السعودية تفوز وتدخل موسوعة (غينيس) “هاكاثون الحج”

من مزيج كلمتي “هاك” التي تدل على البرمجة الاستكشافية، و”الماراثون” وهو السباق الشهير ذي المشاركة الواسعة والنفس الطويل، جاءت تسمية “هاكاثون الحج” وهي الفعالية التقنية العالمية التي أقيمت في جدة خلال الفترة من 29 يوليو إلى 4 أغسطس 2018م، بهدف إتاحة التنافس بين عدد كبير من المبرمجين والمطورين لاقتراح تطبيقات تخدم ضيوف الرحمن.

د. الزياني يجتمع مع أعضاء لجنة التشريعات والأنظمة واللوائح الداخلية في الأمانة العامة

اجتمع‭ ‬معالي‭ ‬الدكتور‭ ‬عبد‭ ‬اللطيف‭ ‬بن‭ ‬راشد‭ ‬الزياني،‭ ‬الأمين‭ ‬العام‭ ‬لمجلس‭ ‬التعاون‭ ‬لدول‭ ‬الخليج‭ ‬العربية،‭ ‬في‭ ‬مكتبه‭ ‬بمقر‭ ‬الأمانة‭ ‬العامة‭ ‬بمدينة‭ ‬الرياض،يوم‭ ‬23‭ ‬يوليو‭ ‬2018م،‭ ‬مع‭ ‬أعضاء‭ ‬لجنة‭ ‬التشريعات‭ ‬والأنظمة‭ ‬واللوائح‭ ‬الداخلية‭ ‬في‭ ‬الأمانة‭ ‬العامة‭ ‬لمجلس‭ ‬التعاون،‭ ‬برئاسة‭ ‬عبد‭ ‬المجيد‭ ‬بن‭ ‬أحمد‭ ‬السعدي،‭ ‬مدير‭ ‬إدارة‭ ‬التكامل‭ ‬القضائي‭ ‬والعدلي‭ ‬رئيس‭ ‬اللجنة‭.‬

تمَّ‭ ‬خلال‭ ‬الاجتماع‭ ‬بحث‭ ‬الجهود‭ ‬التي‭ ‬تبذلها‭ ‬لجنة‭ ‬التشريعات‭ ‬والأنظمة‭ ‬واللوائح‭ ‬الداخلية‭ ‬بالأمانة‭ ‬العامة‭ ‬في‭ ‬إعداد‭ ‬ومراجعة‭ ‬كافة‭ ‬التشريعات‭ ‬والأنظمة‭ ‬واللوائح‭ ‬الداخلية‭ ‬لمختلف‭ ‬القطاعات‭ ‬والإدارات‭ ‬في‭ ‬الأمانة‭ ‬العامة،‭ ‬وتعديل‭ ‬وتطوير‭ ‬ما‭ ‬يتطلب‭ ‬من‭ ‬تلك‭ ‬التشريعات‭ ‬واللوائح‭ ‬بما‭ ‬يتوافق‭ ‬مع‭ ‬متطلبات‭ ‬العمل‭ ‬وحاجاته‭.  ‬

سمو رئيس وزراء مملكة البحرين يستقبل الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية

أكد‭ ‬صاحب‭ ‬السمو‭ ‬الملكي‭ ‬الأمير‭ ‬خليفة‭ ‬بن‭ ‬سلمان‭ ‬آل‭ ‬خليفة،‭ ‬رئيس‭ ‬وزراء‭ ‬مملكة‭ ‬البحرين‭ ‬خلال‭ ‬لقائه‭ ‬بالمنامة‭ ‬في‭ ‬22‭ ‬يوليو‭ ‬2018م،‭ ‬بمعالي‭ ‬الدكتور‭ ‬عبد‭ ‬اللطيف‭ ‬الزياني،‭ ‬الأمين‭ ‬العام‭ ‬لمجلس‭ ‬التعاون‭ ‬لدول‭ ‬الخليج‭ ‬العربية،‭ ‬أن‭ ‬مجلس‭ ‬التعاون‭ ‬منظومة‭ ‬تأسست‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬صالح‭ ‬شعوب‭ ‬دول‭ ‬المجلس‭ ‬وستظل‭ ‬باقية‭ ‬–‭ ‬بإذن‭ ‬الله‭ ‬–‭ ‬فمتطلبات‭ ‬شعوب‭ ‬دول‭ ‬المجلس‭ ‬وآمال‭ ‬المواطنين‭ ‬فيه‭ ‬تفرض‭ ‬تكثيف‭ ‬الجهود‭ ‬لتعزيز‭ ‬التضامن‭ ‬والتكاتف،‭ ‬مشيرًا‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬قادته‭ ‬لا‭ ‬يتوانون‭ ‬عن‭ ‬تحقيق‭ ‬تطلعات‭ ‬شعوب‭ ‬دولهم‭ ‬للمحافظة‭ ‬على‭ ‬مكتسباته‭ ‬ومنجزاته‭ ‬خلال‭ ‬مسيرته‭ ‬في‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬مجالات‭ ‬التعاون‭ ‬المشترك‭.‬

كما‭ ‬أكد‭ ‬سموه‭ ‬حرص‭ ‬مملكة‭ ‬البحرين‭ ‬على‭ ‬دعم‭ ‬المبادرات‭ ‬التي‭ ‬تعزز‭ ‬مسيرة‭ ‬مجلس‭ ‬التعاون‭ ‬وتحافظ‭ ‬عليها،‭ ‬وعلى‭ ‬وحدة‭ ‬وتماسك‭ ‬شعوبه،‭ ‬وأن‭ ‬البحرين‭ ‬بقيادة‭ ‬الملك‭ ‬حمد‭ ‬بن‭ ‬عيسى‭ ‬آل‭ ‬خليفة،‭ ‬تحرص‭ ‬دومًا‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬تكون‭ ‬علاقاتها‭ ‬قوية‭ ‬مع‭ ‬أشقائها‭ ‬على‭ ‬كافة‭ ‬المستويات‭.‬

وشدد‭ ‬صاحب‭ ‬السمو‭ ‬الملكي‭ ‬رئيس‭ ‬الوزراء‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬مجلس‭ ‬التعاون‭ ‬إذا‭ ‬كان‭ ‬البيت‭ ‬الجامع‭ ‬لدول‭ ‬المجلس‭ ‬فإن‭ ‬المملكة‭ ‬العربية‭ ‬السعودية‭ ‬هي‭ ‬السند‭ ‬الأساسي‭ ‬لهذا‭ ‬البيت‭ ‬ولكل‭ ‬مَن‭ ‬ينضوي‭ ‬تحته،‭ ‬ولم‭ ‬نعهد‭ ‬منها‭ ‬إلا‭ ‬كل‭ ‬الدعم‭ ‬والمساندة‭ ‬لهذه‭ ‬المنظومة‭ ‬الخليجية‭ ‬المباركة‭.‬ونوه‭ ‬صاحب‭ ‬السمو‭ ‬الملكي‭ ‬الأمير‭ ‬خليفة‭ ‬بن‭ ‬سلمان‭ ‬آل‭ ‬خليفة،‭ ‬بالدور‭ ‬الذي‭ ‬يضطلع‭ ‬به‭ ‬الأمين‭ ‬العام‭ ‬لمجلس‭ ‬التعاون‭ ‬ومعاونيه‭ ‬في‭ ‬الأمانة‭ ‬العامة‭ ‬في‭ ‬متابعة‭ ‬مسارات‭ ‬التعاون‭ ‬بين‭ ‬دول‭ ‬المجلس،‭ ‬والحرص‭ ‬على‭ ‬تنفيذ‭ ‬القرارات‭ ‬التي‭ ‬تعزز‭ ‬هذا‭ ‬التعاون‭ ‬في‭ ‬مختلف‭ ‬مجالاته‭ ‬الاقتصادية‭ ‬والاجتماعية‭ ‬والسياسية‭ ‬والأمنية‭.‬

من‭ ‬جهته‭ ‬أعرب‭ ‬الأمين‭ ‬العام‭ ‬لمجلس‭ ‬التعاون‭ ‬لدول‭ ‬الخليج‭ ‬العربية،‭ ‬عن‭ ‬خالص‭ ‬شكره‭ ‬وتقديره‭ ‬لصاحب‭ ‬السمو‭ ‬الملكي‭ ‬رئيس‭ ‬الوزراء‭ ‬على‭ ‬مواقف‭ ‬سموه‭ ‬الداعمة‭ ‬والمساندة‭ ‬لكل‭ ‬عمل‭ ‬خليجي‭ ‬مشترك،‭ ‬مؤكدًا‭ ‬أن‭ ‬مواقف‭ ‬سموه‭ ‬مشهودة‭ ‬في‭ ‬دعم‭ ‬مسيرة‭ ‬دول‭ ‬مجلس‭ ‬التعاون‭ ‬وتوجيهات‭ ‬سموه‭ ‬الدائمة‭ ‬للحكومة‭ ‬بالإسراع‭ ‬في‭ ‬إنفاذ‭ ‬قرارات‭ ‬المجلس‭ ‬لها‭ ‬أطيب‭ ‬الأثر‭ ‬في‭ ‬تعميق‭ ‬التعاون‭ ‬والتنسيق‭ ‬الخليجي‭.‬

وزير‭ ‬خارجية‭ ‬الإمارات‭ ‬والأمين‭ ‬العام‭ ‬لمجلس‭ ‬التعاون‭ ‬يبحثان‭ ‬مسيرة‭ ‬العمل‭ ‬الخليجي‭ ‬المشترك

التقى سمو الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية والتعاون الدولي في دولة الإمارات العربية المتحدة، بمعالي الدكتور عبد اللطيف بن راشد الزياني، الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، وذلك في ديوان عام الوزارة بأبو ظبي يوم ١١ يوليو ٢٠١٨م.

وأشاد سمو وزير خارجية الإمارات بدور الأمانة العامة للمجلس في تعزيز مسيرة العمل الخليجي المشترك، وتحقيق تطلعات أبناء شعوب دول المجلس في مزيد من التقدم والوحدة والرخاء.

وجرى خلال اللقاء استعراض عدد من القضايا ذات الصلة بالشأن الخليجي بخاصة ما يتعلق بدفع مسيرة مجلس التعاون لدول الخليج العربية إلى الأمام؛ لتحقيق جميع تطلعات وآمال وطموحات أبناء دول المجلس في تعزيز الازدهار والاستقرار.

وأشاد سمو الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان، بالجهود المثمرة التي يبذلها الأمين العام لمجلس التعاون على الصعيدين الإقليمي والدولي، وفي مختلف المحافل لتعزيز المصالح الخليجية، وخدمة القضايا الخليجية المشتركة.

من جانبه أعرب الدكتور عبد اللطيف الزياني، عن تقديره لدعم دولة الإمارات الدائم لكافة الجهود والمبادرات التي ترمي لتعزيز مكتسبات دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية ودفع مختلف أوجه التعاون بينها.

وزير خارجية الإمارات والأمين العام لمجلس التعاون يبحثان مسيرة العمل الخليجي المشترك

التقى سمو الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية والتعاون الدولي في دولة الإمارات العربية المتحدة، بمعالي الدكتور عبد اللطيف بن راشد الزياني، الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، وذلك في ديوان عام الوزارة بأبو ظبي يوم ١١ يوليو ٢٠١٨م.

وأشاد سمو وزير خارجية الإمارات بدور الأمانة العامة للمجلس في تعزيز مسيرة العمل الخليجي المشترك، وتحقيق تطلعات أبناء شعوب دول المجلس في مزيد من التقدم والوحدة والرخاء.

وجرى خلال اللقاء استعراض عدد من القضايا ذات الصلة بالشأن الخليجي بخاصة ما يتعلق بدفع مسيرة مجلس التعاون لدول الخليج العربية إلى الأمام؛ لتحقيق جميع تطلعات وآمال وطموحات أبناء دول المجلس في تعزيز الازدهار والاستقرار.

وأشاد سمو الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان، بالجهود المثمرة التي يبذلها الأمين العام لمجلس التعاون على الصعيدين الإقليمي والدولي، وفي مختلف المحافل لتعزيز المصالح الخليجية، وخدمة القضايا الخليجية المشتركة.

من جانبه أعرب الدكتور عبد اللطيف الزياني، عن تقديره لدعم دولة الإمارات الدائم لكافة الجهود والمبادرات التي ترمي لتعزيز مكتسبات دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية ودفع مختلف أوجه التعاون بينها.

جهاز‭ ‬إذاعة‭ ‬وتلفزيون‭ ‬الخليج‭ ‬يقيم‭ ‬دورة‭ ‬‮«‬مهارات‭ ‬الحوار‭ ‬الإعلامي

أقام جهاز إذاعة وتلفزيون الخليج بالتعاون مع مركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني دورة تدريبية تحت عنوان: «مهارات الحوار الإعلامي»، وذلك بالمقر الدائم للجهاز بالحي الدبلوماسي في الرياض، خلال الفترة من 10 − 11 يوليو 2018م.

شارك في الدورة (22) إعلاميًّا وإعلامية من عدة جهات، هي: جهاز إذاعة وتلفزيون الخليج، والأمانة العامة لمجلس التعاون لدول الخريج العربية، وهيئة وكالة الأنباء السعودية، وصحيفة سبق الإلكترونية، وملتقى إعلاميين، وقدم الدورة المدرب ماجد بن جعفر الغامدي.

وركزت الدورة على مفاهيم الحوار الإعلامي من حيث أنواعه، وأسسه وأساليبه المختلفة، وسمات المحاور الإيجابية، والسلبيات التي يجب تجنبها، كما تناولت عبر نماذج تطبيقية نفذها المتدربون مهارات إعداد وتقديم وتنفيذ الحوارات الإعلامية من عدة جوانب في التفاعل اللفظي وغير اللفظي، كلغة الجسد والتواصل البصري، وأساليب بدء الحوارات الإعلامية وغلقها.

واختتمت الدورة بحضور الدكتور عبد الله الفوزان، عضو مجلس الشورى أمين عام مركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني، ومدير عام جهاز إذاعة وتلفزيون الخليج، مجري بن مبارك القحطاني، الذي ناقش المتدربين حول محتوى الدورة التدريبية، متمنيًّا أن تكون إضافة جديدة لمهاراتهم، مؤكدًا أن المجال الإعلامي في السعودية والخليج طاقة تنموية مهمة يجب أن تواكب تطلعات رؤية (2030م)، وأن الكفاءات الشابة هي وقود المرحلة القادمة التي ستدمج الإعلام التقليدي بالإعلام الجديد لصناعة نموذج إعلامي متكامل.

وتحدّث الدكتور الفوزان في كلمة ألقاها عن أهمية الرسالة الإعلامية، ودور جهاز إذاعة وتلفزيون الخليج في ذلك من خلال شراكات العمل القائمة، والبرامج والدورات التدريبية التي تعزز قيم الإعلام لتدفع بالمجتمعات نحو التقدم المأمول، مستعرضًا تجربته في الحقل الإعلامي، محفزًا المتدربين والمتدربات بقصص إبداعية ملهمة.