الأمين العام في جاكرتا .. حراك متنوع لمستقبل مشرق

تجسيدًا للعلاقات المتجذرة بين دول مجلس التعاون وجمهورية إندونيسيا، قام الأمين العام لمجلس التعاون، الدكتور عبد اللطيف الزياني، بزيارة رسمية للجمهورية الإندونيسية أواخر أغسطس الماضي، اشتملت على عدد من الاجتماعات والزيارات التي تهدف لتقوية العلاقات الأخوية، وفتح آفاق جديدة للتعاون بين الجانبين.

معرض الشركات الصغيرة والمتوسطة والتعاونيات
زار معالي الأمين العام معرض الشركات الصغيرة والمتوسطة والتعاونيات في جاكرتا، حيث اطلع على ما يضمه من معروضات تمثل نماذج ممـّا تنتجه الشركات الصغيرة والمتوسطة والتعاونيات في إندونيسيا من منتجات تعكس القدرة والمهارة والإبداع الذي يتمتع به الإنسان الإندونيسي في مختلف محافظات الجمهورية، مستفيدًا من المواد الطبيعية المتوافرة في الجزر الإندونيسية.

كما استمع الأمين العام من المسؤولين عن المعرض إلى شرح حول التسهيلات والدعم الذي تقدمه الجهات المختصة في الحكومة الإندونيسية للشركات الصغيرة والمتوسطة والتعاونيات لمساعدتها على الإنتاج وتسويق منتجاتها في الداخل والخارج.

مذكرة تفاهم

وقع الأمين العام لمجلس التعاون ومعالي وزيرة الشؤون الخارجية الإندونيسية، ريتنو مارسودي، بحضور سفراء دول مجلس التعاون في جاكرتا، مذكرة تفاهم بشأن آليات المشاورات لتنسيق الجهود وتوسيع التعاون والتشاور بين الجانبين.
ونصـّت مذكرة التفاهم على أن يجري الجانبان مشاورات منتظمة بينهما، برئاسة الأمين العام ووزير خارجية جمهورية إندونيسيا، بهدف استكشاف مجالات التعاون ووضع الآليات المناسبة لتنفيذها، كما نصـّت على أن تتناول المشاورات التي يعقدها الجانبان القضايا السياسية، والمجالات الاقتصادية، والتعاون في مجالات الثقافة والتواصل بين الشعوب.

وأكد الدكتور عبد اللطيف الزياني، حرص واهتمام قادة دول مجلس التعاون على تعزيز علاقات مجلس التعاون مع مختلف الدول الشقيقة والصديقة، موضحـًا أن إندونيسيا تربطها مع دول المجلس علاقات تاريخية وروابط وثيقة، وهي تحتل مكانة مهمة عالميـًّا، مشيرًا إلى أهمية تعزيز العلاقات الخليجية الإندونيسية، وتنمية مجالات التعاون المشترك بين الجانبين. وأضاف أن التبادل التجاري بين الجانبين تضاعف خلال السنوات الماضية إلى حوالي عشرة مليارات دولار عام 2018م، بينما كان عام 2001م (2.8) مليار، ولدى الجانبين الصديقين فرصة سانحة لزيادة التعاون وتوسيع مجالاته.

كما أعرب الأمين العام عن تهانيه للحكومة الإندونيسية ممثلة في وزارة الخارجية على نيلها عضوية مجلس الأمن الدولي، مشيدًا بالدور الفاعل الذي تقوم به في المجلس دفاعـًا عن القضايا الدولية المتصلة بقيم العدالة والسـّلم والأمن الدوليين.
من جانبها عبرت وزيرة الشؤون الخارجية الإندونيسية عن أملها في أن تشهد العلاقات بين إندونيسيا ومجلس التعاون مزيدًا من النماء والتطور، خاصة بعد توقيع مذكرة التفاهم، وأكدت على أهمية التعاون الاقتصادي والتجاري والاستثماري بين الجانبين، وضرورة العمل على تكثيف اللقاءات المشتركة وتنشيط حركة التبادل التجاري بينهما.

زيارة وكالة مكافحة الإرهاب
زار الأمين العام لمجلس التعاون مقر الوكالة الإندونيسية لمكافحة الإرهاب بالعاصمة جاكرتا، اطلع خلالها على الجهود الحثيثة التي تقوم بها الوكالة للقضاء على التنظيمات الإرهابية وقطع تمويلها، وما حققته الوكالة من نجاحات متميزة في هذا المجال بفضل الخطط الإستراتيجية التي اعتمدتها، وجهود التنسيق والتعاون التي تقوم بها مع الجهات والمنظمات المختصة على المستويين الإقليمي والدولي.

مجلس تنظيم الاستثمار الإندونيسي
واختتم الأمين العام نشاطاته في جمهورية إندونيسيا بزيارة مقر مجلس تنظيم الاستثمار الإندونيسي بالعاصمة جاكرتا.
وأشاد مدير المجلس جوني ساكتي ميير بما يربط مجلس التعاون وجمهورية إندونيسيا من علاقات صداقة وتعاون وثيقة، وما يبديه الجانبان من حرص واهتمام على تعزيز آفاق التعاون المشترك في المجالات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية. 

كما قدم مدير المجلس عرضًا للجهود التي يقوم بها للترويج للفرص الاستثمارية المتوافرة في إندونيسيا للمستثمرين المحليين والأجانب، وما تقدمه الجهات المختصة في الحكومة الإندونيسية من تسهيلات ودعم لجذب الاستثمارات الأجنبية للاستفادة من الإمكانات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية المتاحة في إندونيسيا في مختلف المجالات الاستثمارية.