مركز‭ ‬الملك‭ ‬حمد‭ ‬العالمي‭ ‬للتعايش‭ ‬السلمي‭ ‬ينظم‭ ‬منتدى‭: ‬‮«‬نحو‭ ‬مجتمعات‭ ‬سلمية‭ ‬شاملة‮»‬‭ ‬في‭ ‬نيويورك

نظم مركز الملك حمد العالمي للحوار والتعايش السلمي بالتعاون مع مندوبية مملكة البحرين لدى الأمم المتحدة، منتدى تحت عنوان: «نحو مجتمعات سلمية شاملة»، والذي عُقد في مقر الأمم المتحدة بمدينة نيويورك في 24 سبتمبر 2018م، وذلك على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في دورتها الثالثة والسبعين، بحضور معالي وزير خارجية المملكة العربية السعودية عادل الجبير، ومعالي الأمين العام لمجلس التعاون، وعدد من سفراء الدول المعتمدين لدى الأمم المتحدة، وممثلين عن المنظمات الدولية المختصة والخبراء والإعلاميين.

وأكد معالي الشيخ خالد بن أحمد بن محمد آل خليفة، وزير خارجية مملكة البحرين، في افتتاح المنتدى أن مملكة البحرين بقيادة الملك حمد بن عيسى آل خليفة، تسعى لمواصلة وتطوير تاريخها الممتد منذ قرون في التنوع والانسجام.

وقال الشيخ خالد: إن البحرين تدرك أهمية الحفاظ على مجتمعات سلمية شاملة، وأهمية المجتمعات المتنوعة التي تضم في مكوناتها ثقافات وأديان مختلفة تعيش جنبًا إلى جنب بسلام، مشيرًا إلى أن مملكة البحرين تُعدُّ ومنذ قرون نموذجًا لذلك، وهو سبب رئيس لقدرتها على التغلب على التحديات.

وأشاد وزير الخارجية البحريني بالمبادرات الرائدة لملك مملكة البحرين في ترسيخ التعايش والتسامح بين الجميع، ومن بينها إطلاق إعلان البحرين رسميًّا في سبتمبر 2017م، وكذلك إنشاء مركز «الملك حمد للحوار والتعايش السلمي» في مارس 2018م، وإطلاق «كرسي الملك حمد للحوار الديني والتعايش السلمي» بجامعة «سابينزا» في روما.

الأمانة‭ ‬العامة‭ ‬تنظم‭ ‬المؤتمر‭ ‬رفيع‭ ‬المستوى‭ ‬بشأن‭ ‬اليمن‭

أكد الدكتور عبد اللطيف الزياني الأمين العام لمجلس التعاون، أن المؤتمر رفيع المستوى بشأن اليمن الذي عُقد بعنوان: «تحديات الحلِّ السياسي والعمل الإنساني وإعادة الاستقرار والإعمار» يأتي امتدادًا للمؤتمر رفيع المستوى الذي عُقد في أغسطس الماضي بمقر الأمانة العامة في مدينة الرياض تحت عنوان: «مرجعيات الحلِّ السياسي للأزمة اليمنية».

جاء ذلك خلال افتتاح المؤتمر برئاسة الأمين العام لمجلس التعاون، ووزير الخارجية بالجمهورية اليمنية خالد بن حسين اليماني، والذي نظمته الأمانة العامة للمجلس بالتعاون مع الحكومة اليمنية في 21 سبتمبر 2018م، في مدينة نيويورك بالولايات المتحدة الأمريكية، وبمشاركة ممثلين عن الدول التسعة عشر الراعية للعملية السياسية، ومندوبي المنظمات الدولية والإقليمية المعنية بالشؤون الإنسانية والتنموية.

وأكد الأمين العام على أهمية هذا المؤتمر بالنظر إلى طبيعة التعقيدات الراهنة التي لا تزال تواجه المساعي الخيرة الهادفة إلى إنهاء معاناة الشعب اليمني الشقيق عبر التوصل إلى حل سياسي سلمي للأزمة اليمنية يحفظ لليمن أمنه واستقراره وسيادته وينهي معاناة الشعب اليمني من تداعيات الأوضاع الإنسانية المتفاقمة.

وأوضح الدكتور الزياني أن جماعة الحوثي مازالت مستمرة في عرقلة وإعاقة المساعي الهادفة إلى العودة إلى المسار السياسي للتوصل إلى حلّ سياسي يرتكز على المرجعيات الثلاث، واستمرارها في التصعيد العسكري عبر قصف المدن الآهلة بالسكان، وتهديد حركة الملاحة في البحر الأحمر، واستمرارها في إطلاق الصواريخ البالستية على المدن السعودية.

كما أشار الدكتور عبد اللطيف الزياني إلى الدعم المادي الذي قدمته دول المجلس لتمويل خطة الاستجابة الأممية لإغاثة اليمن للعام الحالي، حيث قدمت دولة الإمارات العربية المتحدة (500) مليون دولار، والمملكة العربية السعودية (500) مليون دولار، كما قدمت دولة الكويت (250) مليون دولار.

وقال الأمين العام: إن دول المجلس قد أولت اهتمامًا كبيرًا بمرحلة ما بعد استعادة الدولة وإحلال الأمن والسّلم في اليمن، معربًا عن أسفه لرفض الميليشيات الحوثية التوجه إلى جنيف وعرقلة جهود الأمم المتحدة في جولة السلام الأخيرة التي دعا إليها المبعوث الأممي «مارتن جريفيث» في جنيف بتاريخ 6 سبتمبر الحالي بحجج وأعذار واهية، وعدم اكتراثها بأوضاع الشعب اليمني القاسية، في وقت التزمت فيه الحكومة اليمنية بحضور وفدها إلى جنيف إيمانـًا منها بضرورة التوصل إلى حلّ سياسي سلمي ينهي الأزمة.

وأكد معاليه أن التوصل إلى حلّ سياسي للأزمة اليمنية يستلزم بالضرورة ممارسة مجلس الأمن والمجتمع الدولي ضغوطًا جادة ومؤثرة للدفع بالعملية السياسية في اليمن، وإجبار الانقلابيين على الانصياع لإرادة الشعب اليمني، وتنفيذ القرارات الدولية في هذا الشأن، من خلال الانخراط الجاد في مشاورات السلام التي ترعاها الأمم المتحدة من دون أي شروط مسبقة، وتغليب المصلحة العليا للشعب اليمني على كافة المصالح الأخرى.

وأكد الدكتور عبد اللطيف الزياني على موقف مجلس التعاون الثابت والمتمثل في دعم الشرعية في اليمن، ومساندة مجلس التعاون لكافة الجهود التي تبذلها الأمم المتحدة للوصول إلى حل سياسي ينهي الأزمة اليمنية وفقًا للمبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية، ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني الشامل، وقرار مجلس الأمن رقم (2216).

من جانبه قال وزير الخارجية اليمني: إن ما تمرُّ به اليمن اليوم هو نتيجة انقلاب الميليشيات الحوثية على عملية الانتقال السياسي للسلطة والتي أعقبت توقيع الأطراف السياسية على المبادرة الخليجية في نوفمبر 2011م، والتي جاءت لتلبي طموحات الشعب اليمني بالتغيير والإصلاح مع الحفاظ على وحدة اليمن وأمنه واستقراره.

وأشار الوزير إلى أن ميليشيات الحوثي اتجهت منذ عام 2014م، إلى التصعيد العسكري في نية مبيتة للانقلاب على سلطة الدولة والاستحواذ على المؤسسات الحكومية والعسكرية لتنفيذ أجندة إيران التوسعية في المنطقة، مضيفًا أن مجلس الأمن الدولي ومنذ بداية الأزمة اليمنية وقف صفًّا واحدًا وأصدر مجموعة من القرارات التي أكدت على وحدة وسيادة واستقلال الأراضي اليمنية، ودعمًا لشرعية الرئيس عبد ربه منصور هادي، وفقًا للمبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني.

مذكرة تفاهم بين مجلس التعاون وجامعة الملك سعود في مجال أمن المعلومات

نيابة عن معالي الأمين العام لمجلس التعاون وقع المهندس عبد العزيز بن محمد الناصر، المدير العام للإدارة العامة للمعلومات والتخطيط بالأمانة العامة للمجلس، والدكتور جلال بن فريد المهتدي، مدير مركز التميّز لأمن المعلومات في جامعة الملك سعود، مذكرة تفاهم بشأن التعاون المشترك في مجال أمن المعلومات، وذلك بمقر الأمانة العامة لمجلس التعاون في 11 سبتمبر 2018م.

وأكد الجانبان على الرغبة المشتركة في تطوير العلاقة ومدِّ جسور التعاون بين الجانبين في مجالات العمل المشترك والتي تتمثل في الجوانب التدريبية والتأهيلية والاستشارية والتوعوية في مجال أمن المعلومات.

وأوضح المهندس الناصر أن توقيع مذكرة التفاهم بين الأمانة العامة ومركز التميّز يعكس رغبة الجانبين في تعزيز وتنمية علاقاتهما في مختلف المجالات بما يحقق مصالح الجانبين، مؤكدًا حرص الأمانة العامة على تطوير التعاون بينهما في مختلف المجالات.

الجبري‭ ‬يفتتح‭ ‬استوديو‭ ‬السالمية‭ ‬الجديد‭ ‬على‭ ‬مساحة‭ (‬600‭) ‬متر

افتتح وزير الإعلام وزير الدولة لشؤون الشباب في دولة الكويت محمد ناصر الجبري، في 9 سبتمبر استوديو السالمية الجديد، وذلك على مساحة تبلغ (600) متر مربع، بالإضافة إلى غرفة التحكم الرئيسية. 

وأكد وزير الإعلام أن ستديو السالمية الجديد يُعدُّ ركيزة أساسية في عملية تطوير وتحديث المنظومة الإعلامية في الوزارة، من خلال إضافة أحدث أجهزة البث عالية الجودة؛ لمواكبة التطور المتسارع في مجال الإعلام، مضيفًا أن استوديو السالمية يُعدُّ مشروعًا رائدًا يأتي في إطار خطة تحديث وتطوير البنية التحتية الأساسية خارج مبنى الوزارة الرئيسي، والتي تنعكس على زيادة الإنتاج البرامجي سواء كانت برامج مباشرة أو تسجيلية.

وأوضح الجبري أن الاستوديو الجديد من الاستوديوهات الحيوية والمهمة، نظرًا لما يحتويه من أحدث أجهزة البثِّ والاستقبال والإنتاج الإعلامي، مشيدًا بالطاقات الوطنية العاملة والإنجازات المشهودة التي أحدثت نقلات متعددة في الإعلام الكويتي، لافتـًا الانتباه إلى أن البرامج التدريبية واكتساب الخبرات في حركة مستمرة وفق خطط طموح وضعت لديمومة النهوض بمنظومة الإعلام المحلي.

من جانبه، قال وكيل وزارة الإعلام في دولة الكويت طارق المزرم: إن الوزارة ماضية في تدشين مزيد من مشاريع التطوير بأحدث التقنيات العالمية، حيث سيتم افتتاح مزيد من المشاريع الحيوية الإعلامية، من بينها استوديو الأخبار خلال الشهر المقبل.